ابحث في iفــوفـــا.نت

ممنوع اعادة نشر المواد التي بالموقع او اي جزء منها الا بموافقة كتابية من ادارة الموقع، خاصة المواد التي تم تحضيرها من قبل الموقع نفسه.

حقوق النشر محفوظة لموقع iفــوفـــا.نت

الخميس، 16 مايو، 2013

5 صفات تجعل طفلك ناجحا و متميزا

كوالدين لدينا دوما هاجس هو التأكد من إعداد أطفالنا للنجاح في الحياة.
علينا أن نقلق باستمرار ما إذا كان الأطفال الأخرين في مستوى أفضل منهم في الدراسة أو الألعاب الرياضية - أوغيرها. 
 (هناك أخبار جيدة لا داعي أن يكون طفلك عبقريا لإحداث تأثير قوي ودائم على المجتمع. )
 ليام هدسون، وهو طبيب نفساني بريطاني بارز، قد خلص إلى أن الشخص صاحب (IQ) معدل الذكاء 120 لديه فرصة متكافئة ليفوز بجائزة نوبل مع الشخص صاحب معدل الذكاء 200. ليس معدل الذكاء طفلك الذي يهم بقدر أهمية الصفات الخمسة التي يجب غرسها في طفلك من سن مبكر ليكون ناجحا و متميزا. 
و هذه الصفات كالاتي:


1. الفضول

و هو صبي, قرأ بيل غيتس (صاحب شركة مايكرسوفت للبرمجيات) الموسوعة البريطانية بأكملها، و ظل يسأل باستمرار تساؤلات حول مجموعة متنوعة من المواضيع. نحن جميعا نعرف كيف تحولت قصته. في حين أن غيتس قد يكون لديه فضول بشكل طبيعي، لكن رعاية والديه لهذا الفضول وتشجيعه على الحديث عن أي وجميع المواضيع على طاولة العشاء كانت هي الاهم.
أنت يمكنك فعل هذا أيضا مع طفلك ساعده ان يكتشف جميع المجالات التي تهمه بدون الخوف من الفشل. سهل له الوصول إلى الكتب، خذه إلى المتاحف، القباب السماوية، وحدائق الحيوان. مهم جدا الا تفرض عليه بالقوة انشطة او هوايات معينة، دعه يجد بنفسه ما يحب ثم إبدأ بتنمية هذا  الاهتمام.

2. حب التفاني
توماس اديسون الذي اخترع العديد من الاختراعات الهامة و من اهمها المصباح الكهربي، قال ذات مرة "العبقرية عبارة عن 1 بالمئة الهام و 99 بالمئة اجتهاد". اي طفل موهوب سوف تجده يعمل ما يحب باسقلالية و يستطيع التركيز لفترات طويلة في الاشياء التي تثير اهتمامه. كتب مالكولم جلادويل في كتابه (Outliers): أن قصة النجاح صاغت قاعدة العشرة الاف ساعة, و التي تفترض لتصبح ناجحا في اي مجال، يحتاج منك عشرة الاف ساعة من العمل و التريب.

---------------------------------------------------------------------------------------------

اقرا ايضا:

---------------------------------------------------------------------------------------------

-->  

3. المثابرة مقابل العقلية الذكية
 كوالدين واحدة من غرائزنا الأكثر طبيعية هو أن أقول لطفلي انه ذكي. وعلى الرغم من نوايانا في القيام بذلك هي حسنة بالتأكيد، لكن مع التكرار المستمر، يمكن هذا أن يؤذي الطفل على المدى البعيد بحيث يبعث كثرة الثناء عليه الغرور بنفسه و يترك الجد و الاجتهاد بل و يحبط مع اول فشل له و يفقد روح التحدي و المثابرة لبلوغ هدفه.

4. التسامح مع الفشل
قال مايكل جوردان (لاعب كرة السلة الشهير): " لقد اخطأت في تسديد تسعة الاف رمية في حياتي المهنية. أنا خسرت ثلاثة مائة مباراة. في 26 موسم ظن الناس اني سأقوم بتسديد رمية الفوز... و فشلت. و فشلت مرات عديدة في حياتي و كان هذا سبب نجاحي."

5.  ضبط النفس
ألسنا ندين بالفضل جميعا لضبط النفس؟ لا يهم كم نحن اذكياء، اذا كنا لا نقدر على ضبط انفسنا و مقاومة رغباتنا فلن نحدث اي تقدم ملحوظ في حياتنا. ينطبق الشيء نفسه على طفلك، وهذا هو السبب أنه من المهم أن نغرس في أبنائنا من وقت مبكر أهمية عدم التعجل في الحصول على المكافآت، و بهذا يستطيع ولدك ان يبقى مستمرا في التركيز على هدفه متحديا الظروف المحيطة به سواء كانت في الدراسة او في غيرها، و تمثل هذه الصفة الوصفة الحقيقية للنجاح فكما قيل: من طلب العلا سهر الليالي. 

خاتمة:
ما انتهينا منه للتو هو في الواقع بشرى للوالدين لانه صار من الواضح لدينا انه ليس ضروريا ان يكون معدل ذكاء طفلك (IQ) اعلى من 150 ليكون ناجحا في حياته. فمفتاح النجاح هو غرس هذه الصفات الخمسة في الطفل مبكرا مع التشجيع المستمر عند كل فرصة تأتي لذلك. لو فعلت ذلك لحدثت طفرة كبيرة لطفلك و أسأل الله التوفيق و النجاح الدائمين لأبنائنا في حياتهم.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق